Translation to be added

تطوير الخبرات

This post is also available in: الإنجليزية

تطرح الأكاديمية عددا من دورات التدريب وعلى مدار العام. تسعى إلى ضم متدربين ملتزمين ومنظمين جيدا ويشتركون معنا في قيمنا بالإضافة إلى الإيمان الجوهري بحقوق الإنسان. ويتم تقديم الدعم والتدريب للمتدربين على يد فريق من خبرائنا الذي سيضعونهم على أول السكة نحو مسيرة مهنية في مجال حقوق الإنسان.  يكتسب المشارك خلالها معرفة قيمة ونظرة عميقة في صلب العمليات اليومية لهذه المنظمة الحقوقية الإقليمية، من خلال مهام تتراوح من إدارة المشاريع وجمع الأموال إلى التخطيط الإستراتيجي والإدارة اللوجستية لمؤتمرات ذات مستوى مرموق. وسيجري أيضا إلحاق المتدربين  بخبير سيعمل على توجيههم ومساعدتهم خلال التدريب كلما دعت الضرورة إلى ذلك، بالإضافة إلى أنه سيمثل جهة التواصل الخاصة بهم. ورغم أن دورات  التدريب غير مدفوعة الأجر، إلا أن نفقات السفر سوف تتم تغطيتها.

تبحث الأكاديمية عن أشخاص قادرين على التفكير باستقلالية ولديهم حوافز ذاتية وطموحات عالية. ومن المتوقع أن يُمضي المتدربون يومين على الأقل أسبوعيا في أحد مكاتبنا، سواء في لندن أو في البلدان الأخرى. ويتطلب التدريب معنا التزاما حده الأدنى ثلاثة أشهر كجزء من الانتظام في دورة تدريب داخلي مع الأكاديمية. وسوف يلتزم المتدربون بأن يكونوا دقيقين في مواعيدهم ويمكن الاعتماد عليهم ومكرسين جهودهم للأعمال الموكولة إليهم وأيضا للقضية العامة التي تدافع عنها الأكاديمية. وبصفة عامة، يتطلب الالتحاق بدورة تدريب داخلي مع الأكاديمية تلبية المعايير التالية:

درجة البكالوريوس كحد أدنى في المجالات ذات الصلة، مثل العلاقات الدولية، دراسات الشرق الأوسط، حقوق الإنسان أو العلوم السياسية.

مهارات اتصال كتابية وشفوية ممتازة باللغة الإنكليزية، القدرات الجيدة باللغة العربية تعتبر شرطا أساسيا، أما اللغة الثالثة مثل الفرنسية أو الألمانية فهي مرغوبة لكنها ليست متطلبا ضروريا.

معرفة سليمة بالسياق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، فضلا عن تاريخ المنطقة العربية أو بلد بعينه، حسب صلته بموضوع الدورة.

من المفضل لكنه ليس من الشروط الأساسية أن تكون لدى المتدرب خبرة سابقة في العمل مع منظمات غير حكومية أو دولية.

سوف يتم إدراج فرص التدريب الداخلي مع الأكاديمية على هذه الصفحة. الرجاء زيارة موقعنا الإلكتروني بانتظام للاطلاع على المستجدات.

Latest from the blog

AHRA on Twitter